شباب برج ايت زكري

جمعية البرج للفلاحة والتنمية والتعاون
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 نبذه عن تاريخ جمهورية أرض الصومال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bighrissen
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 203
نقاط : 555
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 05/12/2013

مُساهمةموضوع: نبذه عن تاريخ جمهورية أرض الصومال   الأربعاء يناير 15, 2014 3:11 am

نبذه عن تاريخ جمهورية أرض الصومال





نبذه عن تاريخ جمهورية أرض الصومال
نشر- فى 7 نوفمبر, 2010

أحمد حسين اسماعيل – عضو منتدي أرض  الصومال  بالخارج
ism4_98@yahoo.com للتعليق

نبذة عن تاريخ جمهورية أرض الصومال
واحة الأمن و الاستقرار في القرن الافريقي

تقع جمهورية  أرض الصومال في أهم المناطق الاستراتيجية في القرن الأفريقي المطل لجنوب خليج عدن وتحدها من الشمال الغربي جمهورية جيبوتي ومن الجهتين الجنوبية والغربية اثيوبيا بينما لها حدود من الشرق مع جمهورية الصومال.
تاريخ أرض الصومال

في نهاية القرن التاسع عشر وبعد  ان قام الأروبيون بتجزئة  افريقيا الي مستعمرات انقسمت القومية الصومالية المتمركزة في القرن الافريقي الي خمسة اجزاء :

1- ارض الصومال ( شمال الصومال ) واستعمرتها  بريطانيا
2- صوماليا  (جنوب الصومال)  -  واستعمرتها ايطاليا
3- جيبوتي ( جمهورية جيبوتي حاليا) واستعمرتها فرنسا
4- مناطق هاود وضواحيها   – وتم اهدائها لاثيوبيا بواسطة بريطانيا
5- مناطق الحدود الشمالية لكينيا  - وتم ضمها الي كينيا بواسطة بريطانيا







في شهر يونيو (حزيران) عام 1960 كانت جمهورية أرض الصومال أول الأراضي الصومالية التي تنال استقلالها من الاستعمار  البريطاني حيث تم رفع أول علم صومالي في مدينة هرجيسا  عاصمة  ارض الصومال في 26 يونيو عام 1960 ، وبعدها بخمسة أيام أي في 1 يوليو 1960  حصل جنوب الصومال على استقلاله من الاستعمار الايطالي.


ومحاولة لتحقيق الحلم الذي كان يراود أبناء أرض الصومال لوحدة الأجزاء الخمسة للقومية الصومالية  لتكوين جمهورية الصومال الكبرى في القرنالافريقي ،  قام اصحاب القرار  في جمهورية أرض الصومال بزيارة  لاخوانهم في الجنوب لعرض فكرة وحدة الشطرين الشمالي والجنوبي للبلاد من أجل المواصلة لتحرير باقي أجزاء الاراضي الصومالية الكبري وتحقيق الحلم الكبير.  ورغم الشروط التعجيزية التي وضعها الاخوة في الجنوب لقبول الوحدة مثل أن تكون لأهل الجنوب الرئاسة ورئاسة الوزراء, رئاسة مجلس النواب وكذلك الحقائب المهمة في مجلس الوزراء الا ان صانعو القرار في جمهورية أرض الصومال وافقوا كل الشروط كما هي مردّدين قولهم الشهير  ” نحن هنا من اجل الوحدة بدون قيد اوشرط”  وقاموا  بتسليم السلطة للاخوة في صوماليا (جنوب الصومال)  على طبق من ذهب  وتنازلوا عن مناصبهم جميعا وتم الاعلان  عن ما كان يسمي  بوحدة الشطري الجنوبي والشمالي للصومال  في 1 يونيو 1960 باسم جمهورية الصومال.





في بداية عام 1961 أي بعد الاستقلال والوحدة بأقل من سنة زاد الشعور بشكل عام لشعب أرض الصومال بان الاخوة في الجنوب ليسوا جادين فيما يتعلق بالصومال الكبري وانهم ارتكبوا غلطة كبيرة  عندما سلموا دولتهم للاخوة في الجنوب  واستقال جميع ممثلوا أرض الصومال في مجلس النواب استقالة جماعية بعد ان اكتشفوا بان الحلم الذي كان يراودهم  والذي ضحوا بدولتهم وسيادتهم من اجله ليس الاّ سراب لا نهاية له وان  تاسيس دولة الصومال الكبرى  لن يتحقق مالم يكن هدفا لكل القومية الصومالية .  وفي نفس الفترة حاول عدد من ضباط الجيش المنتمين لأرض الصومال بمحاولة انقلاب فاشلة كان هدفها اعادة سيادتهم.


استمر الوضع كما هو الا ان قام الجيش بانقلاب الحكومة المدنية في عام 1969ا بقيادة عميد الجيش محمد سياد بري وهو ايضا من أبناء الجنوب. وتوقع أهالي أرض الصومال ان يكون لهذا التغيير بوادر لتصحيح الوضع وان يكون الجيش نصرة لحقوقهم المسلوبة ألا ان مع مرور الأيام والسنوات لم يتغير شيْ  وبالذات في المشاريع التنموية التي كان 90% منها يذهب للشطر الجنوبي .


في السبعينات القرن الماضي كان الجيش الصومالي يعتبر اقوي الجيوش الافريقية ( الثالث من حيث العدد والعدّة) بعد مصر ونيجيريا, وفي عام 1977 شن الجيش الصومالي حربا على اثيوبيا وحقق انتصار كبير سيطر خلال فترة قليلة كل اجزاء القوميات الصومالية التي احتلتها اثيوبيا الى  ان تدخلت القوات الكبرى حينها ( الاتحاد السوفياتي وبمباركة امريكية) وطردت الجيوش الصومالية الى الحدود المعترفة بها دوليا  ومن هنا بدأ انهيار دولة  الصومال.


هنا بدأ واضحا بان فكرة الصومال الكبري باءت بالفشل وان هذا الحلم الكبير لن يتحقق  مالم يكن هدف قومي يكافح من اجله كل القوميات الصومالية. وفي نفس الفترة حصلت جيبوتي استقلالها من الاستعمار الفرنسي باسم جمهورية جيبوتي وقرر اهلها عدم الانضمام الي الدولة الصومالية اخذين في الاعتبار ما حصل لاخوانهم وجيرانهم ارض الصومال الذين خسروا سيادتهم من اجل هدف ليس تحقيقه بهذه السهولة.
الصحوة

من هنا كانت صحوة أهالي أرض الصومال  وقرروا المطالبة بحقوهم السيادية وفتحوا باب المفاوضات مع اخوانهم في الجنوب الذين كانو يسيطرون على الحكم بواسطة المؤسسة العسكرية التي يرأسها الرئيس محمد سياد بري الذي اصبح فيما بعد واحد من أكبر دكتاتوريو القارة السمراء.


حينها طالب أهالي ارض الصومال بحقوقهم المسلوبة حيث ان الحكومات التي تناوبت علي الحكم ( المدنية منها والعسكرية) لم يشملوا المشاريع التنموية التي تمت في البلاد خلال 20 عاما من الاستقلال  ولم تحصل ارض الصومال سوى 5% فقط من المشاريع التنموية خلال هذه الفترة متمثلا  مصنع الاسمنت في بربرا بطاقة انتاجية محدودة وعدد قليل من الطرق بين المدن الرئيسية.






وللاسف لم يحصل مبعوثوا ارض الصومال أذن واعية بل كان رد الحكومة في حينها البدء في مشروع  هدفه  تخويف وترهيب الشعب في أرض الصومال ,و قام النظام بقتل وحبس العديد من القيادات العسكرية والسياسية ورجال الاعمال,واساتذة الجامعات,  اعتقالات سياسية لا حدود لها  لكل من ينتمي الا القبائل الرئيسية في أرض الصومال , بل وصل الأمر الى  وضع مخطط لتهجير او ابادة القبيلة الرئيسية في ارض الصومال وهي قبيلة ” اسحاق”  التي تمثل %70 من سكان جمهورية ارض الصومال.



ردة الفعل

وفي بداية الثمانينات او بالذات في شهر ابريل من عام 1981 اجتمع عدد من السياسيين المنتمين لأرض الصومال في لندن وأسسوا حركة تحريرأرض الصومال وهي حركة سياسية  عسكرية تناضل من أجل تحرير أراضيها من الديكتاتور محمد سياد بري واعادة السيادة لاهل أرض الصومال , واخدت الحركة لندن مقرا سياسيا لها والأراضي الصومالية في شرق  اثيوبيا مقرا عسكريا لها.. وخلال أقل من سنتين كانت الحركة تحقق مكاسب سياسية وانتصارات عسكرية الواحدة تلو الأخرى علي نظام سياد بري  الا ان قامت الحركة في عام 1988 بهجومها الكاسح على النظام العسكري في المدن الرئيسية بارض الصومال في حرب  استمرت ما يقارب السنتان نجحت اخيرا من تحرير اراضيها بالكامل من نظام سياد بري مما ادى الى انهيار الحكومة المركزية في مقديشو في بداية عام 1991.






وماذا بعد



بعد ان تمكنت الحركة من تحرير أراضيها  قامت بتنظيم موْتمر في مدينة برعو وهو المؤتمر الدي عرف باسم “مؤتمر برعو للمصالحة وتقرير المصير” بمشاركة قيادات الحركة التحريرية, زعماء وشيوخ القبائل, السياسيين, رجال الفكر وممثلون من كافة شرائح المجتمع تم خلاله  مناقشة كل وجهات النظر الحاضرة في الموْتمر  وانتهى الاجتماع باتفاق الجميع على  الاعلان عن استعادة الاستقلال و قيام جمهورة ارض الصومال  في 18  مايو 1991 وعلي حدودها المعترف بها عام 1960 وتمت مسودة الدستور المؤقت للبلاد الذي كان من اهم بنوده- عودة سيادة ارض الصومال –  ترك الحكم لحركة تحرير ارض الصومال لمدة سنتين يتم خلالها وضع الدستور وتكملة عملية المصالحة لتشمل البلاد عموما. وتم انتخاب رئيس الحركة حينها  السفير/ عبدالرحمن احمد علي ليكون اول رئيس لجمهورية ارض الصومال وانتخب حسن عيسي جامع نائبا له للفترة الانتقالية.
ورغم وجود بعض العقبات في فترة السنتين ألآ ان تلك الفترة الانتقالية تمت بنجاح وقامت الحركة بتسليم السلطة لمجلس الشيوخ  وهو مجلس مكون من زعماء القبائل يملكون صلاحيات واسعة وسمعة  كبيرة داخل المجتمع.   كان ذلك في مؤتمر بورما في عام 1993 و خلال هذا المؤتمر الذي حظي بحضور كبير من اصحاب الشأن  صدر البيان الختامي الذي اكد فيه الجميع التمسك بسيادة جمهورية ارض الصومال علي حدودها المعترفة دوليا ما قبل عام 1960 وتم في هذا الموْتمر انتخاب السياسي المخضرم  محمد حاجي ابراهيم عقال رئيسا  والعميد/ عبدالرحمن شيخ علي نائبا للرئيس  كما تم تسمية مجلسي النواب والشيوخ وعددهم 164 النصف منهم  يمثل مجلس الشيوخ  والنصف الأخر يمثل مجلس النواب. وكان أهم الأعمال الموكلة للحكومة الجديدة  مسودة الدستور الرسمي للبلاد وعرضه علي الشعب للاستفتاء , تكملة عملية نزع السلاح من المليشيات القبلية وتاسيس مؤسسات عسكرية ( الشرطة الجيش الخ)  لفرض النظام وحماية البلاد.


وفي عام 1997 تم انتخاب الرئيس محمد حاجي ابراهيم عجال رئيسا لفترة ثانية  ليس الاّ بل لكي يستمر في أعمال بناء الدولة التي بدأها  وانتخب طاهر ريالي كاهن نائبا له لفترة 4 سنوات.
وفي عام 2000 اجري الاستفتاء علي الدستور الجديد للبلاد والذي  ينص و يؤكد في بنوده الاولي  استقلالية وسيادة جمهورية ارض الصومال كدولة ذات سيادة تقيم علي حدودها كما كانت عام 1960  وكانت مفاجأة  المراقبين الدوليين( ممثلين  من الولايات المتحدة واروبا وبعض الدل الافريقية)   عندما شهدوا  بأن ما يزيد عن %97  من المشاركين في الاستفتاء صوتوا لصالح الدستور مما ياكد بأن عودة استقلالية  ارض الصومال مطلب شعبي لا رجعة فيه.

واستمرت عملية بناء الدولة  وتم تاسيس احزاب سياسية تنافس علي الحكم  في انتخابات عامة. ونجحت ثلاثة احزاب من اجتياز شروط الأحزاب الوطنية التي نصها الدستور  وهم  ( حزب اتحاد الامة – أدوب) برئاسة الرئيس محمد حاجي ابراهيم عجال ( حزب التضامن للتنمية – كولميي) برئاسة  احمد محمد سيلانيو  ( وحزب العدالة –  أعيد) برئاسة السياسي الجديد في الساحة السياسية  فيصل علي حسين.


وفي عام 2002 توفي الرئيس محمد حاجي ابراهيم عجال اثناء رحلة علاج في  جنوب افريقيا – ورغم مرارة الخبر في وفاة رجل يعتبره الجميعالموْسس والأب الروحي للبلد ألا ان ذلك لم يعرقل مسيرة الديمقراطية في البلاد وخلال فترة قصيرة  اعلن مجلس الشيوخ برئاسة المرحوم/الشيخ ابراهيم شيخ مطر  انتخاب نائبه  طاهر ريالي كاهن  رئيسا للبلاد  لتكملة الفترة الانتقالية  واختير عضو مجلس النواب آنذاك  أحمد يوسف ياسين نائبا للرئيس وفاجئ العالم مرة أخرى في هذه الخطوة الدستورية.

في عام 2003  أجريت أول انتخابات  رئاسية في أرض الصومال تنافس عليها رئساء الاحزاب الثلاثة  أسفرت عن فوز حزب اتحاد الامة – ادوب –  بقيادة الرئيس طاهر ريالي كاهن ونائبة أحمد يوسف ياسين  بفارق بسيط لا يتعدي  الثمانون صوتا من السياسي البارز احمد محمد سيلانيو.. ورغم هذا الفارق البسيط في النتيجة الا أن  جميع الاحزاب  رحبت بالنتيجة المعلنة من لجنة الانتخابات   مما ترك بسمات واضحة على النهج الديمقراطي في جمهورية ارض الصومال.


بعد ذلك بسنتين أي في عام 2005  حان موعد  انتخاب مجلس النواب المكوّن من 82 مقعد  وتنافس فيها 246 مرشح ممثلون عن الاحزاب الثلاثة انتهت بفوز حزبي المعارضة  بثلثي الاصوات بينما حصل الحزب الحاكم على ثلث اصوات الناخبين مما اعطى احزاب المعارضة الحق في رئاسة مجلس النواب  وتم انتخاب عبدالرحمن عيرو من حزب العدالة  رئيسا لمجلس النواب والاستاذ عبدالعزيز سمالي من حزب التضامن  نائبا له.

واستمرت مسيرة  التقدم في البلاد رغم كل المعوقات الاقتصادية التي مرت علي البلاد في هذه الفترة  أهمها مقاطعة دول الخليج للمواشي القادمة من القرن الافريقي  والظروف الاخرى المحيطة من حروب تدور في جنوب الصومال و قراصنة البحار ومع كل ذللك  تمكنت ارض الصومال  وبفضل من الله ومن ثم بفضل شعبها  وحكومتها  ان تحافظ علي أمن واستقرار بلادها وبناء دولة عصرية تعتمد على الموءسسات المنتخبة ديمقراطيا من قبل شعبها.

وفي شهر يونيو (حزيران) عام 2010  أجريت ثاني انتخابات رئاسية للبلاد  تنافس فيها الأحزاب الثلاثة وتمكن السياسي المخضرم  احمد محمد محمود سيلانيو ونائبه عبدالرحمن زيلعي من الفوز برئاسة البلاد لفترة خمسة سنوات  وتم تنصيبه رئيسا للبلاد في شهر يوليو عام 2010 ولأول مرة حضر حفل تنصيب الرئيس وفود رفيعة المستوى تمثل دور الجوار , الاتحاد الاروبي الولايات المتحدة ودول افريقية.

واخيرا

جمهورية أرض الصومال أصبحت واقع فرض نفسه علي خارطة القرن الافريقي وكذك أصبحت نموذج للديمقراطية في افريقيا ودول العالم الثالث  ولو انها لم تحصل علي اعتراف دولي ألا ان الجميع  يشهد لها ويعتبرها واحة للأمن والاستقرار في القرن الافريقي.

قالو عن ارض الصومال :

1) أرض الصومال نموذج للديمقراطية في افريقيا كلها  -  سياسي في الاتحاد الافريقي

2) ما يتحقق في ارض الصومال يعتبر معجزة حقيقية –- سياسي بسفارة بريطانيا في اثيوبيا

3) على العالم ان يرى  جمهورية أرض الصومال بعين غير التي يراها بالصومال – اقبال جهازباي – عضو حزب الموءتمر واستاذ في جامعة جوهانسبورغ

4) ارض الصومال عرفت كيف تحافظ علي أمنها واستقرارها رغم قلة المساعدات من الخارج – سياسي اروبي

5) لأول مرة أري الانتخابات الحرة والنزيهة في العالم الثالث – مراقب اروبي في انتخابات الرئاسة 2010

6) جمهورية أرض الصومال هي اجمل سر غير مكتشف في افريقيا – خبير سياسي جنوب افريقي.







خارطة ارض الصومال

المساحة :  137,600 متر مربع ( 68,000 ميل مربع)
عدد السكان :  3.5 مليون نسمة  النمو السكاني  %3.3
اللغات :  الصومالية  العربية والانجليزية بشكل واسع
الطقس :  بين 20 – 28 في الصيف والخريف   وبين 10 – 20 في الشتاء





علم جمهورية أرض الصومال

الحكومة :  رئاسية دستورية  منتخبة
الرئيس :  أحمد محمد محمود سيلانيو
المدن الرئيسية :
هرجيسا : ( العاصمة) 800,000 نسمة .
برعو : ( العاصمة الثانية) تبعد 220كم من العاصمة يسكنها 400,000 نسمة,   مصدر مهم للثروة الحيوانية
بوراما : 200كم  من العاصمة ( غربا ) يسكنها 250,000 نسمة  , منطقة زراعية و فيها اشهر جامعه في القرن الافريقي
بربرا :  150كم  من العاصمة (شرقا) يسكنها 150,000 نسمة  يقع فيها الميناء الرئيسي للبلاد وهي بوابة تصدير المواشي الي الدول العربية . كما يوجد فيها اطول مدرج طائرات في شرق افريقيا
عيرجافو :  650كم من شرقا من العاصمة يسكنها في حدود 200,000 نسمة وتقع في مرتفعات سياحية  ومعروفة أيضا بالزراعة.
لاسعانود : 500كم جنوب شرق العاصمة  عدد سكانها في حدودم 200,000 نسمة وهي معروفة بالثروة الحيوانية
جابيلي :  70كم غرب العاصمة وهي اهم منطقة زراعية في البلاد
فرص الاستثمار

هناك العديد من الفرص الاستثمارية في مجالات عديدة  مثل الزراعة,  الثروة الحيوانية , الثروة السمكية , التعدين, السياحة وغيرها من المجالات . وقد حصلت ارض الصومال استثمارات بسيطة من دول اسيوية مثل  ماليزيا, الهند والصين, كما استثمر بعض من رجال الاعمال العرب ( السعودية, الامارات) في مجال الثروة الحيوانية.
وتقوم  الحكومة في ارض الصومال بتقديم كافة الوسائل لجذب الاستثمار الأجنبي في البلاد ووضعت سياسة تحمي المتثمر الاجنبي  ورغم نقص بعض المرافق العامة في البلاد الا ان أرض الصومال يعتبر فرصة كبيرة للاستثمار بالذات في مجال الزراعة والثروة الحيوانية.

العلاقات التجارية مع الجزيرة العربية

نظرا لموقعها الجيوغرافي المطل للجزيرة العربية فان  أرض الصومال كانت منذ قديم الزمان بوابة التجارة بين الدول العربية وشرق افريقيا, حيث يعتبر ميناء بربرا  المنفذ الأهم للتجارة بين المنطقتين, فمنذ بداية القرن الماضي اصبحت الجزيرة العربية الشريك التجاري الأكبر  لجمهورية أرض الصومال وألميناء يستقبل سنويا اكثر من 5 مليون رأس من الماشية التي تصدر الي الدول العربية ( السعودية, الامارات , اليمن , عمان). كما تصدر ارض الصومال  الصمغ العربي الخام  وبعض المنتجات الزراعية الي الدول العربية. وتستورد  البلاد احتياجاتها في العديد من المواد الاساسية مثل  الاطعمة والمشروبات , الملابس الجاهزة,  المفروشات,  مواد البناء وغيرها من المنتجات التي تصنع في دول الجزيرة العربية, وتقدر قيمة التبادل التجاري بين أرض الصومال ودول الخليج في حدود 800 مليون دولار سنويا.

______

برامج خاص من تلفزيون الجزيرة

Inside stroy,  Al-Jazeerah 24 June, 2010
https://www.youtube.com/watch?v=w4UhZZQNrw4

تقرير لصحفي غربي زار ارض الصومال
Western journalist report, 28 February, 2008
https://www.youtube.com/watch?v=Ds7K2QQQK3s

الامن في ارض الصومال برامج وثائقي Peace in Somaliland  ))

https://www.youtube.com/watch?v=8OkgZWMqUSU

رسالة من زائرة من اروبا
Report from western female visitor
http://somalidiasporanews.com/index.php/2010/09/lessons-from-somaliland/



المصدر: صوماليلاند اليوم  somalilandtoday







لا تقرأ وترحل شارك برد بسيط او مساهمة بسيط او فعالة










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
على حسن
زائر



مُساهمةموضوع: رد: نبذه عن تاريخ جمهورية أرض الصومال   الخميس ديسمبر 25, 2014 6:58 am

بسم اللة الرحمن الرحيم
انا دخلت الموقع حب استطلاع لكى ارى واثقف نفسى
فوجئت بان الصومال بلد كبيرة وغنية وشعبها كبير ورحيم
وكيف عانو بداية منذ عام 1960 مثل حروبهم التى امتدت لعبر السنين لكى يحررو انفسهم ويكونو دولة مستقلة
ولهم تاريخ عظيم بين دولة افريقيا
وهى الان من اغنى الدول
وجيشها من اقوى الجيوش
واول دولة غنية بالثروة الحيوانية Smile Smile Smile Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر ايت زكري
زائر



مُساهمةموضوع: مرحبا بالاخوان   الثلاثاء يناير 06, 2015 12:53 am

شكرا اخ على حسن على الكلمة الطيبة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 154
نقاط : 426
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 04/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: نبذه عن تاريخ جمهورية أرض الصومال   الخميس يناير 21, 2016 3:56 pm



شكرا اخ على حسن على الكلمة الطيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aitzekri.yoo7.com
 
نبذه عن تاريخ جمهورية أرض الصومال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب برج ايت زكري :: الفئة الأولى :: منتدى التاريخ-
انتقل الى: